أختيار مواقع الحفائر وتكوين البعثة الآثرية اللازمة للتنقيب

أولا أختيار موقع الحفر:

يحدثنا عن ذلك دكتور على رضوان فى كتابة المتاحف والحفائر , أحيانا ماتكون الصدفة البحته هى الباعث على إختيار مكان الحفر فمثلا:

  1. نجد حصان كارتر عام 1900م اكتشف بالصدفه عندما تعثر فى حفره وجد بها تمثال الملك منتوحتب نب حبت رع وسميت بمقبرة باب الحصان
  2. كلب يكشف عن الرسومات الصخرية فى كهف لاسكو عام 1940م بفرنسا والكهف يعود للعصور الحجرية
  3. بعض رعاة الماعز من العرب يكشفون عام 1947م عن اول مجموعة من مخطوطات البحر الميت
  4. مشروع حكومى بالاسكندرية اثناء الحفر وجد المسرح الرومانى

 

وعن وسائل الإستدلال على المواقع الأثرية:

  • الأساليب التقليدية
  1. أن يكون الأثر بارز على سطح الأرض مثل الاهرامات
  2. دراسة على سطح الأرض
  3. ماورد فى كتب التاريخ والأدب والشعر والأساطير
  4. الوثائق المدونة ( الخرائط – تقارير حفر قديمة)
  5. الأخبار المحلية وشهرة الموقع لدى الأهالى

 

  • المسح الجوى
  1. دراسة علامات الظل
  2. دراسة تغيرات الأرض
  3. دراسة تغيرات الكساء الأخضر للأرض

 

  • الأساليب الجيوفيزيائية والجيوكيميائية:
  1. القياس الكهربائى للتربة ومدى المقاومة
  2. طرق القياس المغناطيسية
  3. التحاليل الجيوكيميائية للتربة

 

  • ثانيا : تكوين بعثات الأثار بمواقع الحفائر
  1. مدير البعثة :

لا بد وأن يكون متخصص بالحفائر وعلى درايه بأفرع الحفائر التخصصية ولو بمعلومات عامة ، على أن يكون متخصص فى احداهما

وهم ( الفاكسملى – رسم Plan والحفر والماتريكس والتصوير – الفخار – النبات – العظم – الطوب – هندسة المساحة ) .

ويجب ان يكون خلوق ومتعاون وحكيم , على خبرة سابقة بالإدارة ونشر وتوظيف الأثر , فيكون مشرفا عاما على المشروع معطى خبراته ويتابع العمل بالموقع ويشارك فيه هو ومساعديه فهما جزءً من فريق العمل

 

  1. المساعد الأول :

يكون نائبا لمدير البعثة , يجب ان تتوافر فيه نفس شروط مدير البعثة حتى يكون قادرا على قيادة البعثة فى حال غياب مدير البعثة , فحبذا لو كان أحد تلاميذه فيكون مقرب منه وفاهم تفكير وطباع مدير البعثة , فهو يكون مسئول عن متابعة التقارير اليومية التى يدونها الحفارون ويسمى Diary فهو تقرير شخصى لكل فرد بالبعثة يسجل به كل الاحداث اليومية التى دارت بالموقع ومعه شخصيا إبتداء من وقت ذهابه لموقع العمل حتى الانتهاء , ويكتب فى نهاية اليوم فهو مهم جدا فيعتبر بداية النشر العلمى وتتبع خط سير العمل بالموقع ويكون حالة طارئة احتياطيا اذا فقدت او تلفت السجلات الخاصة بالموقع من حيث الدفاتر والسجلات العامة للموقع.

 

  1. المساعد الثانى :

من الافضل ان يكون متخصص فى غير تخصص مدير البعثة والمساعد الأول حتى تكتمل الحلقة العلمية المتكاملة فمثلا يكون متخصص فى اللغة ( الهيروغليفى – الهيراطيقى – الديموطيقى – القبطى – اليونانى )

 

  1. المهندس المعمارى :

من أهم الشخصيات بالموقع فيكون على علم بالمنشأت الأثرية وكيفية أعادة تكوينها فممكن ان يجدوا بقايا معبد او مبنى تناثرت احجاره غير متكاملة البناء نتيجة عامل ما اما يكون بشرى بسبب صراعات ما ايان هذه الفترة او نادرا مايكون تعدى من زمن حديث على المنطقة والعامل الثانى يكون الطبيعة عن طريق الزلازل والرياح والامطار الحمضيه

فيقوم المهندس بعمل reconstructions “أعادة بناء للمنشأه الأثرية” فى تخطيط على الورق وعلى الطبيعة, وعمل كافة الرسومات والمقاييس لها

 

  1. مهندس المساحة :

يبدأ عمله قبل الحفر والبدء فى الموقع فهو يعد الخرائط المساحية وتحديد الاتجاهات الأربعة وان يربط الموقع بمكان مميز مثل هرم او معبد …. الخ , ويقسم الموقع الى شبكات اى الى مربعات بحسب مقاسات معينه يتفق عليها رؤساء البعثة المدير والمساعدين ويضع احداثيات لها ووضع نقاط معلومة

فغالبا ما يستخدم جهازTotal station

 

  1. الرسامون :

يقوم بشف ورسم ونقل النقوش على الأثر سواء كانت مناظر او كتابات فعمله دقيق جدا وهو اساس التسجيل العلمى للاثر المكتشف فالصورة الفوتوغرافية وحدها لا تكفى للتوثيق فالتوثيق عمليه تحتاج الى تكامل فى اركانها منها الرسم – التصوير – رفع المقاسات – اخذ عينه ان امكن وتحليلها .

تكون له الخبره فى معرفة استكمال المناظر المفقوده او بعض علامات الكتابه الهيروغليفية مثلا فكل ماتأتى به الحفائر لابد وان يرسم حتى وان كان كالحلى والفخار وغيرهم من الاثار المنقوله.

 

  1. المصور الفوتوغرافى :

يلازم اعمال الحفر حتى قبل بدأ العمل بالموقع يأخذ صور للموقع ومن ثم يصور العمل بالموقع بالتتابع وكل خطوات العمل كاملة وعادة مايربطها بشئ مميز وبارز مثل الهرم – معبد – مقبره …. الخ

ويأخذ صور للاثر المكتشف فور العثور عليه ويصور كافة طبقات الارض قبل ان تزال للحفر بعد التنظيف للمكان ويراعى البراعة فى عدم ظهور خياله او اشياء اخرى خلاف ما يرغب بتصويره ويتحقق من وضوح ودقة الصورة فكل شئ بتم بالموقع يوثقه المصور

تقام له حجره مظلمة بها كل مايحتاجه من افلام واحماض واجهزه وغالبا ماتستغل حجره داخل مقبره خالية من النقوش والرسوم او المقطوعه فى الصخر او تجهيز غرفة خشبيه صغيره لذلك.

 

  1. المرمم :

هو متخصص فى صيانه وتقوية وترميم الاثار فيستطيع معالجة الاثر خاصة وان كان من مادة عضوية فيعالج الباكتريا والفطريات ويعيد تجميع الاجزاء المكسوره واعداتها بالاثر كما لو كان سليم , يمكن ان يضيف بعض الاجزاء الحديثة من الخشب وذلك لاعادة صياغة الاثر بالشكل القديم الذى كان عليه مثل ما فعل المرمم احمد يوسف بالاثاث الجنائزى للملكة حتب حرس.

 

  1. آثريين بتخصصات مختلفة :

فمن المهم حديثا ان يتواجد بمواقع الحفائر احدى التخصصات الاتية وهى تعتبر من العلوم المساعدة لعلم الاثار وهم:-

أ‌)       جيولوجى : لدراسة طبقات الارض والتربه والاحجار والطوب اللبن والوقوف على اعمارهم وتكوينهم والسبل الامثل للحفاظ عليهم من تقلبات الطبيعة.

ب‌)  متخصص بالفخار : يشخص الفخار وتكوينه والطريق التى اتبعها وتطرات ابتكار المصرى القديم لصناعته فعلم الفخار من اهم التخصصات التى يجب توافرها بمواقع الحفائر فأثريا قد اعتمد المصرى القديم على الآوانى الفخارية لتخزين الغلال وحفظ ادواته ونقش ورسم عليها حياته اليومية وبعض الاحداث الهامة بحياته , كما اننا نعرف عن بعض الملوك من خلال الفخار الذى تم العثور عليه.

ت‌)   متخصص بالانثربولوجى : لدراسة المومياوات والعظام وتتبع تطور السلالات البشرية والحيوانية فنعرف منه اسباب الوفاه والامراض التى كان يعانيها وطريقة حفظ الجثمان وما استخدم لذلك.

 

  1. ملاحظ العمال :

هو الذى يدون كشوف بأسماء العمال بالموقع وتسجيل حضورهم قبل بداية العمل وعند عودة العمال من تناول الغداء لكى يضمن ان كل منهم بعمله بالموقع ولم يهرب احد او يتغيب فهو الذى يحرر استمارات الصرف للاجور والمكافأت.

 

  1. رئيس العمال :

يجب ان يتميز بقوة شخصية واحترام وأمانة وعادة مايكون هذا الشخص عاملا قديما قد تدرب لسنوات طويله فى مختلف انواع الحفائر ولديه بعض الخبره وغالبا مايكون افراد عماله من أقربائه.

 

  1. النجار :

يؤدى خدمات عديدة مثل اعداد الصناديق الخشبيه لحفظ الاثر ونقله وتصليح ايدى الفئوس وعمل قواعد لبعض القطع الصغيره كالتماثيل لعرضها عليها وعمل مناضد خشبيه لعرض عليها الفخار والفنون الصغرى مثلا , فى حالة وجود الديكوفيل بالموقع فيصنع لعجلاته الحواجز الخشبية الضرورية وصناعة المخيمات وبعض المبانى البسيطه المكونه من حجره او اثنين اذا احتاج الموقع لذلك.

 

  1. الحداد :

يتركز جهده فى تشغيل عجلات وعربات الديكوفيل والقطبان واصلاح ما يعطب منهم , يقوم بعمل بوابات حديدية لغلق المقابر ذات النقوش القيمة وغلق المخازن الصخرية لحفظ الأثر.

 

  1. الممرض :

غالبا ماتحدث فى مواقع الحفائر بعض الاصابات الامر الذى يتطلب على الفور وجود اسعافات اولية , مثل حالات ضربات الشمس والصداع والاصابات الجثمانيه مثل الكسر والجروح … الخ فيكون وجوده ضروريا اذا كان موقع الحفر بعيد عن العمران.

 

  1. الطباخ :

يقوم باعداد الطعام للبعثة لتوفير لهم الراحه ولان لديهم فترة الغداء تتوسط توقيت العمل فيجب عليهم عدم الانشغال بكل منهم الى الذهاب الى المطاعم للغداء فيتخذ هذا وقت اكثر مما يضيع يوم العمل بالموقع.

 

  1. عمال الخدمة والحراسة :

يحرسون الموقع ليلا لعدم السرقه وحراسه المعدات والموقع ككل , وعمال الخدمة يوفرون كتطلبات البعثه ومساعدة الطباخ فى احضار واعداد الطعام , يحبذ ان يكونو من اهالى المنطقة ان كان الموقع فى المواقع النائيه نظرا لتعودهم على ظروف الحياة هناك مثل قلة المياه والصحراء والاماكن الجبلية والصخرية شرط ان يأخذ رأى وزارة الداخلية بشأنهم لضمان أمانتهم ليستأمنوا على الموقع.

 

 


 
المرجع
  • على رضوان , المتاحف والحفائر , الحريرى للطباعة , 2009 , الطبعة الأولى
  • إعداد ( أحمد الوسيمي )
Categories: Uncategorized | أضف تعليقاً

تصفّح المقالات

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..

%d مدونون معجبون بهذه: